قصـة بلـوم نيلـوفر

بالبداية كان مصممنا يتجول بين أروقة أحد المولات، وتملأ روائح العطور المكان برائحته الساحرة وجماله. قادته إلى معرض مليء بالعطور المختلفة وما رآه أثار حفيظة. لم يتوقف أبدًا عن التنقل بين نفث العطور ولم يلاحظ أن الوقت قد مضى وأنه مع كل دقيقة يمر يغرق أكثر في هذا العالم الساحر والآسر. لكن الجمع بين جميع الأنواع والروائح لم يروق له. بطبيعتنا أنشأنا جنسين يختلفان عن بعضهما البعض في العديد من الأمور الفسيولوجية والنفسية.

وأن للمرأة الحق في أن تكون فريدة من نوعها فهي رمز للجمال ولا تقارن ولا تتجمع مع الرجل في هذا المجال تقبل المساواة في كل شيء ما عدا الجمال والتعبير. هذا هو الوقت الذي بدأ فيه العمل ولمدة 17 عامًا عمل مصممنا على الكثير من العطور أصبح شغفه وهوايته حيث عمل مع العديد من العلامات التجارية العالمية والمحلية. أثرت هذه التجارب موسوعته العطرية خلال العامين الماضيين قام بتصميم العديد من العطور والروائح وفي كل دفعة قام بعمل استثناء لأفضلها على أمل أن يأتي اليوم الذي سيؤسس فيه أول متجر سعودي.

لإعطاء المرأة ما تستحقه من التميز والتفرد وعدم وجود الجنس الآخر. قد يكون عنصرياً لكنه محق في ذلك لا يمكن المساواة بين الرجل والمرأة في الجمال وما يمكن أن يبرز هذا الجمال ويجسده. ومن هنا جاءت بلوم نيلوفر امتياز سعودي من أصل وأصل يعمل على خلق مساحة خاصة للنساء فقط يمكن من خلالها إبراز جمالها ونعومتها وأنوثتها وسحرها وذوقها ولا يمكن لأحد أن ينافسها.